خمس أنواع لشركات التكنولوجيا الحيوية يجب أن تعرفهم

• خمس أنواع لشركات التكنولوجيا الحيوية يجب أن تعرفهم

مَن يُتابع مقالاتنا هنا على هذه المنصة يعرف جيدًا مدى اهتمامنا بالتوجه الخاص بدمج مجال التكنولوجيا الحيوية بريادة الأعمال، ولكن كيف لأصحاب الأفكار الريادية أن يقوموا بتأسيس مشاريعهم دون العلم بنوعية الشركات المُؤسسة بالفعل والقائمة في مجال التكنولوجيا الحيوية، لذلك سنعرض في هذه المقالة نبذة عن نوعيات الشركات في المجال، آملين بذلك أن ننشر ثقافة ريادة الأعمال والاستفادة منها في المجال العلمي. من خلال بحث بسيط قمت به في وقت سابق تصفحت العديد من مواقع الشركات الكُبرى والمتوسطة والصغيرة وتعرفت على طبيعة نشاطها، كما استنتجت من خلال قراءة بعض المصادر هذه النوعيات التي سنذكرها أدناه.
• النوع الأول وهو شركات التكنولوجيا الحيوية العملاقة: وهذه النوعية من الشركات تمتلك خطوط انتاج كاملة وضخمة إلى حد كبير، وتتحصل على أرباح ضخمة ويُعد عملها مُنافسة بشكل صريح مع الشركات العملاقة الأخرى في مجال الأدوية. كذلك يتميز ذلك النوع من الشركات برأس المال الضخم لتمويل كافة العمليات الخاصة بهم ودعم المشاريع والأبحاث العلمية والتكنولوجية التي تُحقق خططهم على المدى البعيد، كما يُذكر أن الشركات العملاقة في التكنولوجيا الحيوية لا تكتفي فقط بالدخول في أحد القطاعات دون الآخر، وانما تكتسح هذه الشركات كل القطاعات الممكنة سواء كانت زراعية أو طبية أو بيئية أو غيره، لأنه طالما الشركة تحت تصنيف التكنولوجيا الحيوية فلديها القدرة على تنفيذ تقنياتها على جميع المجال بطبيعة الحال مما يفرضه عليها المجال من حيث التنوع والأهلية لذلك، فمن الطبيعي أن تجد تلك الشركات تُنافس في كل المجالات.
• النوع الثاني وهي شركات التكنولوجيا الحيوية ذات القطاع الواحد: على عكس شركات التكنولوجيا الحيوية العملاقة تأتي شركات التكنولوجيا الحيوية ذات القطاع الواحد بحيث أنها مُتخصصة فقط بأحد المجالات، إلا أنها تتفق مع سابقتها في الأرباح الكافية لتمويل كافة عملياتها الحيوية وخططها البحثية والتطورية على المدى البعيد، أي أنها لا تقل في استثمارها بنفسها عن النوع الأول، غير أنها تتميز بالجودة العالية لمُنتجاتها. إلا أن ذلك النوع من الشركات عادةً ما يكون مُستهدف من الشركات العملاقة في الأدوية حيث تسعى تلك الشركات في الاستحواذ عليها حتى تتمكن من الصمود أمام شركات التكنولوجيا الحيوية العملاقة بالأستثمار في شركات القطاع الواحد حتى تستولي على أسهمها لتبقى شركة التكنولوجيا الحيوية مُندرجة تحت أسمها. تُعرّف شركات التكنولوجيا الحيوية ذات القطاع الواحد على أنها لا تمتلك خطوط أنتاج وبالتالي ترى المُستثمرين الأصليين بها يسعون لأستحواذ أحد الشركات العملاقة عليها قبل أن يفوت الأوان على المُنتج الخاص بهم ويخسروا الأرباح التي حققوها.

• النوع الثالث وهي شركات التكنولوجيا الحيوية ذات الانتاج الوافر من منتج واحد أو منتجين على الأكثر: وهي نوعية من شركات التكنولوجيا الحيوية يتوفر لديها تقنيات لا بأس بها في خطوط الانتاج ومن الممكن أن تكون عالية الجودة، إلا أن كافة منتجاتها تتمحور حول المبادئ الأساسية للمجال، أي أنها ليست مُعقدة من الجانب العلمي أو العملي كما أنه من الممكن إجراء عليها بعض التجارب الأولية ولكنها لا تتقدم في مراحل التجارب الأخرى. تُركز تلك الشركات في الولايات المتحدة على تطوير منتجات ليتم توثيقها من مُنظمة الغذاء والدواء الأمريكية المسئولة عن إصدار التراخيص لأي دواء أو غذاء قبل نزوله في الأسواق. وما يهم شركات التكنولوجيا الحيوية تلك هو النجاح في الجانب التجاري ومنها ما يعتمد على منتج واحد فقط غير أن تلك الشركات غالبًا ما يتم الاستحواذ عليها، أما الشركات ذات الأكثر من منتج تعمل على توقيف عمليات البحث العلمي والتطوير بعد اصدار المنتج وتهتم بتسويقه جيدًا لجني الأرباح. تتميز هذه النوعية من الشركات ذات الانتاج الوفير من منتج أو منتجين بأنهم مصدر العديد من المركبات الأساسية التي تُعد ركيزة الصناعة القائمة في الشركات الأكبر خاصة شركات الأدوية العملاقة ومن المهم معرفة أن تلك النوعية من الشركات مناسبة جدًا لنا هنا في مصر لكل من يبحث عن أسلوب يبدأ به عمله على تأسيس مشروع، بسبب مُباشرة العملية ككل حيث تسعى في البداية لتجهيز فكرة منتج ومن ثَم تعمل عليه وبعدها تُركز على المنتج وتسويقه وجني ما أستثمرته فيه.

• النوع الرابع وهي شركات التكنولوجيا الحيوية الصغيرة: تتسم شركات التكنولوجيا الحيوية الصغيرة بضعف كفاءة مُنتاجاتها حيث أنها لا تُقارن ببقية المنتجات من الشركات الأكبر حجمًا، إلا أنها من الوارد أن تُحقق نجاحات على مستوى إصدار التراخيص اللازمة لنزول مُنتجاتها في الأسواق. وبالرغم من أن تلك المنتجات قد لا تُحقق أرباح ضخمة بسبب أنها منتجات غير محورية إلا أنها تُحقق ما يكفي من الأرباح لأستمرار الشركة إذا ما تم مُقارنة هذه الأرباح مع ما تستحوذ عليه المنتجات من السوق ككل.

• النوع الخامس وهي الشركات الواعدة في مجال التكنولوجيا الحيوية: حيث تُركز تلك الشركات على تطوير منتجات متواجدة في السوق بالفعل ولا تسعى لإنتاج منتج ما من الصفر حيث أنها لا تمتلك الآلية التي تُمكنها من الكشف عن شئ أو انتاجه.